الاثنين، 13 فبراير، 2012

نعم احببتك...واعترف..ولاكن!!!!!!!













عذرا يا سيدي...كنت حلما جميلا اعشقه
واليوم انت بقلبي شيئا من الماضي
لن تبقى بعد الان سيد روحي وملهمي
فقد تركتني وحيده وانا مازلت ابدء مشوار حلمي بك
ليس من الضروري ان تقول لي وداعا
فقد شعرت بها عندما غادرني طيفك
ولم اعد اجد تلك الروح التي كنت اسامرها
كم انا ارى طيبتي سذاجه
كم انا قاسيه على نفسي
دوما افكر بمن لا يستحقون العناء
يا قلبي لا تحزن...
لمن احببتهم بيوم وهم لا يستحقون
نعم احببتهم...واعترف
لاكنني ارفض ان اعيش خلف قضبان الذكريات
وابقى في قائمه الانتظار
فقلبا حبهم بصدق ...لا يستحق منهم كل تلك القسوه



 

هناك 4 تعليقات:

حامل الجرة يقول...

خاطرة جميلة الشكل و المضمون ، رغم ألألم الذي نستشفه في عمقها نتيجة انتزاعك من تفكرين به من قلبك ، ومن حاولت أن تشيدي معه صرح حياتك...
تقبلي تحياتي ..

بندر الاسمري يقول...

يومك سعيد اختي العزيزة...

بعض الجروح لاجت من اغراب عادي..

الموت موت الجرح لاجاء من أحباب...

شخص ذهب بدون حتى كلمة وداع . .. لا يستحق حتى الذكريات...

تقبلي تحياتي عزيزتي...

همسات انثى...بلا حدود يقول...

حامل الجره مرورك الاول اسعدني واتمنى ان لا يكون الاخير
نعم يا سيدي عندما تهدي احساسك وقلبك لشخص لا يستحق
فا الالم يمتزج با الحروف وتصبح محبرتي نختلطه مع دموع
دمت بود

همسات انثى...بلا حدود يقول...

اخي بندر الراقي
يومي اسعد بوجود الراقين كانت

ما يذبحك الى طعنات القريب
ودوما الجمره الي بيدك حرها اقوى

نعم صدقت ولاكن تبقى جرح القلوب الطيبه

ابعد الله عنك جرح البشر

دمت برقى كن دوما هنا وتاكد ان زوايا المكان تسال دوما عنك يا راقي