الأربعاء، 8 فبراير، 2012

توجتك على عرش قلبي






















سافتتح عشقي بك


سأبدء الحب بك والفرح
واتوجك على عرش قلبي ملكا
يامر كيفما يشاء على ازهار عمري وقلبي
ساتوجك ربان مركبي
لتقود مركبتي وامضي معك
افتتح النور بك
واشهد على انهيار الظلام الذي بات اعواما بهدد سنين عمري
وشظايا زمني
سأجعل من عشقي وعشقك

مواقد العشاق في البراي
سأجعل من حبي لك
نجمه يهتدي بها الظاله في صحراء قاسيه
سأشهد بك فجر القلب العاري والمرايا المكسوره
سا اعلن للعالم انني احببتك مره...وما زلت
واذا انكرت حبي لك
ستشهد عليك عيناي المشتعله في ذكراك
وستشهد عليك اناملي وقلمي ومحبرتي
على رسائل جنوني بك
وساشهد عليك قلبي الذي دوما كان ينبض بحروف اسمك
حتى وان هجرتني او هجرتك
لن انساك يوما
لصوتك رنه ...تمزقني شوقا لسماعها
انظر الى اعماقي
مثل البركان عبثا ان اقفل فوهته
انت ذالك الرجل الذي استطاع بكلمه منه ان يقتحم اسوار قلبي
على اسوار صوته بت اشتاق له
انت يا رجلا قادم من مسقط راس اجدادي
خذني اليك
حتى وان كان حبي لك مستحيل
لا تتركني فا الشوق يقتلني
هل ترضى بان  انهي عشقي بخنجر العشق المستحيل
اصبحت هاجسي..اكتب همساتي عنك
اعشق اوراقي لانها تستحضرك
بك وبذكرك وبصوتك
اغادر تلك الغرفه المعتمه التي اقطنها
فكن لي جناحي...لا اطير معك من جديد
الى نور الشمس الذي بات يغب عني
عشقت الحياه فقط كي احبك
ومن المحزن ان اموت وانا بداخلي ذالك العشق لك يا سيدي




















                                                                                                             
امرأه الذكريات


احمل لك يا اسري...رساله
من امراه احبتك...ولم تنساك يوما
رساله حب مكتوبه بتموجات..شوق وحنين
رساله كا الهواء..عبثا ابثها لك على شاشه الكمبيوتر
رساله من امرأه كا القمر..تسامرك
والنجوم تشهد
رساله من امرأه... هجرت احبابها ...وأعدائها...
كي تبقى انت وحدك بذاكرتها
ماذا تريد منها؟لاجلك تعرت من كبريائها واحبابها
من اصدقائها وما ضيها...
فقط كي تبقى انت بذاكرتها وحدك
فكيف لها ان تطيق ذالك كله ..لو لم تكن تهواك

فهل لرسالتها صدى لديك؟

























كان يامكان الحب





كان ..يا مكان

يقولها من امتلئ قلبه با الاوجاع

من نمت اشجار الذكريات بقلبه
واصبحت كغابات تحجب الفرح عنه
يقولها من عاش ايام مسحوره
من يسبح في نهر من الزنبق والياسمين
يقولها من يرتجف خوفا امام السعاده
وانا اقول اه كان يامكان الحب


يقصني مقص الشوق اليك
يمزقني
حنيني لك
حتى البكاء لا يملك لي شيئا فاضحك
فامسك بقلمي وارواقي وابدء كتابه لك
تنزف حروفي شوقا ولهفه عليك
انا يا حبيبي عندما اكتب لك اتذكر ملاين العشاق مثلي
فاكتب اوجاعهم معي
حتى انني اترك دموعي تنتثر عنهم
اتوجع لهم
اصرخ لهم
حين اكتب عنك
تفاجئني اوراقي
فتصبح ذات الوان زاهيه
حين اكتب عنك
يهطل المطر من طاولتي
وتنبت الازهار باوراقي
عندما امزق ما كتبته عنك
تبكي حروفي
فعلمني كيف اكتب عنك
وكيف لي ان انساك
ومتى سابقى اردد كان يامكان الحب