الاثنين، 9 أبريل، 2012

أعشقك يا سيد الغياب









اعشقك يا سيدي
حين يجتاح طيفك ليلي
اعشقك يا سيدي
حين تهب رياح الحب بوجداني
فتزهر فيك كل الأسرار
أعشقك يا من تسكن مدار كوني
يارفيق ليلي.كل مدائن الشوق تحضرني اليك
والوجد مواكب ضوء تهديني اليك
يا فرحت عمري المثقله با الغياب
يا وسائد الشوق الموشاه با الامنيات
يا برق الحنين الذي يعصف ظلمه ليلي
ياسريان الشوق يا رعشه الحب
يا أنفاس الغابات...يا همسات الحب
يا أميري المتوج با المدى







يا سيد...الغياب
تمهل...قبل رحيلك
توسد نبضي
والتمس رجفه حبي
يا سيد الغياب ...
الم اخبرك بعد...عن حكاياتي..وعن أسراري التي اخفيها عنك
زارني طيفك البارحه..
تسامرت معك...نظرت الى عينيك
تنفست عطرك...
ابتسمت رغم بكائي
سافرت معك الى جنه لم يسكنها بشر
وامتطيت صهوه الجنون الى ارض الامل
كتبت لك ..بحرف لا لون له....نسجته من بئر الصمت العميق
نسجتها من خيوط الامل...التي غرستها انت بقلبي
اعلم ان غبار اليأس غطى وجهي
ولاكن مازالت عندي رغبه
بأن أخبرك اني اشتاقك..أحتاجك...
,اني احيى فقط حين يستحضرني طيفك
اريد ان احيى بين يديك...ان اقبل كفيك...
حين تمررهما على خصلات شعري
متى ستعود؟....ومتى سيكبر الحلم؟
متى ..يصبح غدا أجمل؟