الثلاثاء، 10 أبريل، 2012

رساله صمت...بلا عنوان

صور حب حزينه صور فراق صور الم صور حنين صور عتاب


قال ...في لحظه...سأمضي
ولن اعود..
قالها من أغرقني بحبه وحكايات الغرام
حول ربيعي بلحظه الى جفاف صحراء قاحله
حول كلمات الغزل
الى حروف باكيه
لم يدرك ماذا فعلت بي تلك الكلمات
جف قلمي...اصفر سنابل الحب بداخلي
دار برأسي قواميس الحب كامله
وما وجدت سوى كلمات الطعن لاترجمها
بكى... قلبي قصائد ترجى له
مزق ....اوراق الشفاعه له
استعجل الرحيل ذالك المتكبر
مضى ذالك العنيد برايه
اصبحت كلماتي وحوشا ...كلما كتبت عنه
غاب...ورحل..
ذالك الذي اشبعني حكايات الغرام




يا سيدي الاناني
كنت تهيم بي عشقا وكلمات غزل
كنت تعلم ان هاذا الحب
حب تباهي... ليس الى
فبأي ذنب يا سيدي
تركتني اعاني؟؟؟
كنت تعلم أنني لن أكون لك ولو لثواني
وكنت تعلم ان هاذا الحب محكوم
عليه با الاعدام قبل والدته
فهو كفصل الربيع
ياتي الخريف فيسقط اوراقه
فبأي حق يا سيدي
استوطنت في كياني
كنت تعلم اني انثى با الحب يحكمها قوانين
تغريني كلمات الحب
أهيم بصدق مشاعري معك
فبأي حق
بالغت في كلمات الغزل





يا سيدي الاناني
لما تركتني كسائح لا يعلم وجه يذهب لها
بأي حق اشتريت وبعت مشاعري الصادقه
وكنت بعالمك ...خيط دخان
فبأي حق يا سيدي
غرست خنجر الغدر في وجداني

يا سيدي الاناني
لماذا زرعت صنم الحب بكياني
لماذا حلقت ..كل مساء في سمائي
لماذا فعلت كل هاذا مادمت عازما على الرحيل

يا سيدي
هي اسابيع قليله منحتني فيها الامان
اسابيع قليله...منحتني بها أملا
لان تبقى وقت طويل تحي به معي
وفي عقرب ثواني
لدغت حبي لك بكلمات
قبل ان تراني
حددت وقت نسياني

كلمات لدغتها منك
لم تفكر في مشاعري
لم تفكر في احتراقي

كا الجريد تفحت ما بداخليها بلحظات
وتركتها في هبوب الريح تبعثر اوراقها
وحنينها
وحيده....وحيده
في وحشه المكان






يا سيدي الاناني
هل اعتدت على الاخذ بلا مقابل
والحب الذي يكسوه الغدر

كم انت اناني يا سيدي
كم انت قاسي يا سيدي
تركتني اعيش في اوراق النسيان وحدي
مزقت بمخالبك...
احساس الزمن

مفجوعه فيك حتى الظمأ
حزينه منك حتى اليأس
محترقه كشمعه المعبد القديم
تركتني امرأه تعيش على هامش الزمان وحيده

مر على هجرك اسبوعين
لم يبقى سوى دمعه ونصف عنوان
هاذا رسالتي صمت له عنوان
في سله حجر النسيان كتبتها
لو لم تكن اناني يا سيدي لما كتبتها

وكم اتمنى ان تتركني امرأه تعيش بأمان
في كنف حب ثاني
يعرف كيف يصون قلبا...
قتله غدرك